الاخبار       

الاردن: سجن صحفيين لاساءتهم للنبي

قضت محكمة أمن الدولة في الأردن بإدانة ثلاثة صحفيين اتهموا بالإساءة إلى النبي محمد وإلحاق الضرر بسمعة البلاد.

المقالة اعتبرت اهانة للإسلام

وقد حكم على اثنين منهما، يعملان في صحيفة الهلال، وهم مهند مبيضين، ورومان حداد، بالسجن لمدة شهرين، كما حكم على رئيس تحرير الصحيفة ناصر قماش بالسجن ثلاثة أشهر.

وكان الصحفيون الثلاثة قد اعتقلوا منذ مطلع الشهر الماضي بعد أن نشرت الصحيفة مقالة تطرقت إلى علاقات الرسول بزوجاته.

وقد وجدت المحكمة أن الصحفيين قد تسببوا في زعزعة الاستقرار والترويج للضلالة ونشر شائعات مغرضة.

وقضت المحكمة أيضا بإغلاق الصحيفة لمدة شهر، بعد أن كانت الشرطة قد أغلقتها منذ ثلاثة أسابيع.

وتقول مراسلة بي بي سي في عمان إن جماعات حقوق الإنسان أعربت عن قلقها من احالة القضية إلى محكمة أمن الدولة، وترى أن ذلك مضر بالحريات المدنية في الأردن، خصوصا منذ هجمات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر.

وتشير مراسلتنا كارولاين هاولي إلى أن قضية الحياة الخاصة للنبي محمد تعد موضوعا محرما ولا يجوز النقاش فيه، لأنه يمكن ان يثير حفيظة الاسلاميين.

لكن القاضي قال، في تصريحات لوكالة اسوشييتدبرس، إن اثنين من الصحفيين يمكن أن يفرج عنهما في حال دفعا الغرامة المادية، التي لم تحدد.

ويقول نضال منصور، الذي يعمل في مركز يدافع عن حريات الصحفيين، في تصريحات لوكالة الانباء الفرنسية، إن الاحزاب الاسلامية في الاردن، التي لها نفوذ كبير في الحركة النقابية، هي التي ضغطت على الحكومة لاتخاذ هذه الخطوة.

ويضيف أنه بادانة هؤلاء الصحفيين بينت الحكومة رغبتها في قطع الطريق على الاسلاميين، ومنعهم من استثمار المقال في اطلاق حملتهم في الانتخابات التشريعية المقبلة.

وتعتبر الهلال، التي عاقبها القاضي بالاغلاق لمدة شهر، من الصحف المستقلة، وتوزع نحو سبعة آلاف نسخة.